Read a rapariga das laranjas by Jostein Gaarder Online

a-rapariga-das-laranjas

SinopseO que fazer quando um pai, falecido demasiado cedo para nos lembrarmos dele, decide falar com o filho, através de uma carta escrita há onze anos? Esta é a experiência de Georg Roed, de quinze anos, quando a família descobre a carta do seu pai. Juntos, Georg e o pai vão dialogar e manter finalmente a conversa de adultos que não puderam ter em vida. Nessa carta, Jan OSinopseO que fazer quando um pai, falecido demasiado cedo para nos lembrarmos dele, decide falar com o filho, através de uma carta escrita há onze anos? Esta é a experiência de Georg Roed, de quinze anos, quando a família descobre a carta do seu pai. Juntos, Georg e o pai vão dialogar e manter finalmente a conversa de adultos que não puderam ter em vida. Nessa carta, Jan Olav, o pai de Georg procura uma bela rapariga carregada com um saco de laranjas. Nada o demove, nem o facto de não saber nada dela, nem o nome. Procura-a com todo o entusiasmo da juventude, enquanto imagina qual a razão que a leva a atribuir um valor tão grande às laranjas que ele, desastradamente, fez rolar nesse primeiro encontro. Georg mergulha nesta aventura descrita com grande paixão pelo pai, falecido quando ele tinha apenas quatro anos. Autor do bestseller internacional O Mundo de Sofia que em 1995 foi o romance que mais vendeu em todo o mundo, registando 25 milhões de cópias, Gaarder traz-nos em A Rapariga das Laranjas um romance mais direccionado ao público jovem. Através de uma belíssima carta de amor para um filho de quem o pai sabe que não poderá acompanhar o crescimento, esta obra é um hino à vida e ao mistério insondável que ela encerra....

Title : a rapariga das laranjas
Author :
Rating :
ISBN : 4494459
Format Type : Paperback
Number of Pages : 123 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

a rapariga das laranjas Reviews

  • Kaya
    2019-04-06 20:13

    “My father died eleven years ago. I was only four then. I never thought I’d hear from him again, but now we’re writing a book together.” Sometimes, there's a disarming beauty in simplicity. Sometimes, describing ordinary feelings and doubts is enough for writing extraordinary books. This is the case. I'm so happy that this is my first Gaarder's book. I love how he evokes emotions in reader's mind without even trying to manipulate them. The plot isn't quite about philosophy, but it also isn't about the romance. It's about whether or not life is worth living without any regrets and if it is, how to be happy with the people you care about. It's also about growing up and fighting for what we want. Gaarder had done beautiful job in not making this a self-help book. You may think this is some supernatural novel or that Georg is insane, but it's none of the above. Georg is a curious 15 year old kid whose biggest problem is how to talk to a girl he likes. Then he finds a letter from his father. A letter, his dad wrote to him few weeks before he died. In that envelope was everything he's father ever wanted to talk to him about but he couldn't because Georg was too young. Mainly, Jan Olav writes about the Orange girl.“I've nothing against eye make-up and lipstick. But the fact is that we’re actually living on a planet in space. For me that’s an extraordinary thought. It’s mind-boggling just to think about the existence of space at all. But there are girls who can’t see the universe for eye liner.” The story is more about Jan Ulav and his perspective on life. The reader also has an insight into Georg's head and they both entwine. They're so much alike. Georg is mature for his age, but still is just a teenager, and there are some funny moments where it's clearly shown. Like, when he didn't want to go jogging with his stepfather because he said the running will help him get rid of acne and Georg didn't want to let him know that acne bother him. “The reason I cried wasn’t just because I knew I might soon be leaving you. I cried because you were so young. I cried because the two of us couldn’t have a proper talk.”It's merely a start of the book and I found myself in tears. Jan Olav wasn't only sad because he's dying, he was sad because he'll never truly know his son. He spent only three years with him and couldn't get enough of him and suddenly, his happiness is cruelly taken away. The reason for it is not war, divorce nor natural catastrophe, it's actually a disease. I was able to feel Jan Olav's pain like it was mine. I just don't know if it was right for Georg to read the letter his father left for him.“The truth is that I feel totally helpless, or totally inconsolable, to be more honest. I’m not trying to hide it, but it’s something you’re not to worry about.” One of the worst feelings in the world is when you're helpless. And yet, Jan Olav had to live day after day with that feeling and tried to be happy in front of his son, because he was to young to comprehend what was going on. He tried to cherish the time they had left, but he couldn't help the sorrow. Honestly, Gaarder does painfully good job at describing all those emotions. “I noticed nothing that Sunday except that the Orange Girl was missing. I only had eyes for what wasn’t there.”At first, I though Jan Olav's search for the Orange girl was obsessive and unhealthy. He let his "hunt" get in a way of him living his life. He wanted her to be a part of his world and he was so persistent, nothing could change his mind about it. But then again, he simply KNEW she was the one and he didn't want to let her get away. “I can wait until my heart bleeds with sorrow.” Usually, I would find this quote pathetic or sappy, but in this case I find it rather poetic. This is simply a part of Jan Olav's charm. In his viewpoint, he met his soul mate and he doesn't want to wait and who would? Said on a right occasion and by a right man, this could melt any girl's heart. Most of us just don't want to admit it. “I'm not just some butterfly for you to catch.”The Orange girl is no cookie. She's independent, unafraid of exploring her affinities. Without a doubt, she isn't reluctant in getting what she wants, but she also doesn't let her inconsistent desires get in a way. She wants Jan Olav the same way he wants her and honestly their love story is one of the most beautiful romances I've ever read about. “We can't own each other's past. The question is whether we have a future together.”It should be simple like that. There are no big twists in the story. You can guess in the beginning who the Orange girl is and it isn't a bad thing. The book would be pointless if she was anyone else. I just wish I could find out more about the Orange Girl's reaction after reading the letter. We see only glimpses. “If I’d chosen never to the foot inside the great fairytale, I’d never have known what I’ve lost. Do you see what I’m getting at? Sometimes it’s worse for us human beings to lose something dear to us than never to have had it at all.”It's not about where you are or what you're doing, it's about people you're with. It's about having a circle of your closest ones and always be with them. But what happens when you have to leave them against your will? Is it really better to have nothing? I don't think so. I just love how Gaarder raises existential questions out of tough life choices. “I ask again what would you have chosen if you’d had the chance? Would you have elected to live a short span on earth only to be wrenched away from it all, never ever to return? Or would you have said no, thank you? You have only these two choices. Those are the rules. In choosing to live, you also choose to die.”Georg made beautiful comparison over what Jan Olav said. If there was a choice for him to try the best flavor of his favorite ice cream, but only a milligram, he'd refuse. But, he'd still choose life despite how short it is. For a teenager, George is incredibly insightful and mature, while still managing not to become an adult too early.Overall, it was a poignant read. There were some parts so cute that I was actually hugging the book and other parts so depressing I cried. This is the best kind of a book. It's not about the genre, it's about the emotions the book evokes. Occasionally, the book doesn't need to have astonishing plot to be good, sometimes it's all about the characters like Jan Olav and Georg. Check out my blog!

  • Ahmad Sharabiani
    2019-03-27 00:05

    Appelsinpiken = The orange girl, Jostein Gaarderتاریخ نخستین خوانش: ماه جولای سال 2008 میلادیعنوان: دختر پرتقالی؛ نویسنده: یوستاین(یوستین) گاردر(گوردر)؛ مترجم: بابک تبرایی؛ مشخصات نشر: تهران، نیلا، 1385، در 144 ص، شابک: 9648573581؛ موضوع: داستانهای نویسندگان نروژی قرن 20 معنوان: دختر پرتقالی؛ نویسنده: یوستاین(یوستین) گاردر (گوردر)؛ مترجم: مهوش خرمی پور؛ ویراستار: ویدا اسلامیه؛ مشخصات نشر: تهران، تندیس، چاپ اول 1385، چاپ پنجم 1388، در 188 ص، شابک: 9789648944136؛ موضوع: داستانهای نویسندگان نروژی قرن 20 مپدر جرج در چهار سالگی او فوت کرده، اکنون جرج پانزده ساله است، و یازده سال پس از مرگ پدرش، نامه ای از ایشان پیدا میکند، که خطاب به جرج نوشته شده. پدرش که گویا از مرگ نزدیک خویش آگاه بوده، طی نامه ای، شرح آشنایی و عشق خویش به یک دختر پرتقالی (منظور میوه پرتقال است) را بیان میکند. میگوید: من ناراحتم که به دنیا آمدم تا وسط خوشی هایم از دنیا بروم. و از جرج میپرسد: جرج اگه تو موقع تشکیل جهان بهت میگفتن وقتی زمانش برسه میتونی بری دنیا را ببینی اما وقتی زمانش رسید باید بیای بیرون ازش هر وقت که میخواد باشه آیا دلت میخواست اصلا به دنیا بیای؟کتاب این سوال را مطرح میکند: اگر حق انتخاب با شما بود آیا به دنیا میآمدید. ا. شربیانی

  • Huda Yahya
    2019-04-21 23:11

    حالتي بعد ما لقيت الرواية:D

  • Ahmed Oraby
    2019-04-11 21:02

    احك يا أبي_ احك.لا توجد أبداً برتقالتين متشابهتين في هذا العالم !ثلاث ساعات استغرقتني تلك الرواية من الوقت لإتمام قرأئتها، العمل المبدع والذي قلما تقرأ شيئاً مثله، لأول مرة في حياتي أبكي أثناء القراءة، وأنا كعادتي مش بتأثر بسرعة ومش عاطفي خالص، لكن يمكن لإن الأحداث لمستني وحسيت بيها كأني البطل تماماً، ويمكن لتشابه بين شخصية جورج البطل وبيني.حقاً هي رواية عجبية بكل المقاييس، مزج فيها الكاتب ما بين السرد المحكم، والروي المباشر، ومابين التطويل في الحوار ومط الحديث، حوارات طويلة ما بين الأبطال، تبادل الروي ما بينهم، تمسك فيها البطل جورج بزمام الأمور وكان هو الراوي والمفسر والمحلل للكلام، فكرني بأسلوب ساراماجو في السرد والتدخل، إلا إنه هنا البطل كان من داخل الرواية على عكس ساراماجو، أسلوب الترجمة كان مشابه لأعمال ساراماجو المترجمة من حيث كثرة الوقف واسنخدام الفاصلة والنقطة دوناً عن باقي العلامات، واللي بتسبب أحياناً تشتت في حالة عدم التركيز وفقد الإنتباه.هتكلم عن القصة أولاً فكرة الرواية مش جديدة، ومش عبقرية من حيث القصة نفسها، ولكن اللي جذب إنتباهي هو شكلها الفريد والصياغة الفلسفية للأفكار، وغرازة معلومات الكاتب والموضوع العام للرواية فكرة الوجود والسبب من وراء وجودنا، وهل إحنا لينا هدف في الحياة ولا خلقنا اعتباطاًأسلوب جاردر جميل، مو مشابه لدان براون من حيث كثرة الألغاز، والإثارة وكده، إلا إنه أقل منه من الناحية الأدبية، ودان براون أمتع كتير، عجبتني جداً غزارة معلومات الكاتب، وكونه قدر يصيغ أفكار تتسم بالصعوبة والقوة بطريقة أدبية بسيطة، من الروايات الفلسفية اللي بتشقلب فكرك تماماً.الحوارات ما بين الشخصيات وإن كانت مفتعلة أحياناً، إلا إنه ما بينها كلمات لا تخلو من الحكمة ونصائح عظيمة الأثر، عن الرواية مفسها ليا تعليق بسيط على جاردر، جاردر فيلسوف ومفكر كبير وعالم أصيل وبارع ومبدع في مجاله، لكن كروائي فهو على درجة أقل منه كفيلسوف، الرواية أحداثها بطيئة جداً مملة في بناءها، جافة في دراماتيكيتها، ما عدا الجزء الأخير منها واللي أبكاني حقيقة، الرواية فيها تطويل فظيع، وأحداث كنا في غنى عنها وشايفها ملهاش أي دور في الرواية، وحسيت إنها حشو على الفارغ، مط ورغي ولت وعجن مفيش منه بد، كان ممكن يخصتر الجزء بتاع ميزات كل شخصية أو حتى يلغيه، وده من العيوب اللي خلتني أفكر أترك الرواية من كتر الملل، وده شئ متكرر برضه وشفته في عالم صوفي، فهي جاءت ممتعة مغلفة بملل شديد، وأحداث وتفاصيل كتير ملهاش لازمة، وده يرجع لنمطية الكاتب واللي ملحوظة في كل أعماله واللي ممكن تثني أي حد إنه يكمل الكتاب بسببه، الرواية عامة كويسة جداً وممكن لو تمعنت في ما بين السطور وحسيت كل فكرة في الرواية وفكرت في مدى واقعيتها ممكن تغير فكرتك ونظرتك للكون ولنفسك، وده كان الغالب في نهاية الرواية اللي كانت مليئة بالنصائح والمقولات الحكيمة، بالنسبة للأفكار الفلسفية اللي في الرواية فأنا عندي تغليق بسيط، ويمكن ده الجزء الأكبر اللي هيتعرض للنقد، كون الأب كان كافر بالآخرة وبالبعث بعد الموت، وكونه بينتقد أفكار دينية معينة، واللي كانت غامضة لشكل كبير، فهو أحياناً يقر بنظرية الخلق وأحياناً بنظرية التطور لدارةيت، ومابين نظرته التشاؤمية للوجود البشري، وما بين التفاؤل عند الإبن، إلا إنه كان محايد بشكل كبير جداً ومنصف في طرحه للأفكار دي، فهو ما أجبركش على فكرة معينة وأصر على إقناعك بيها، هو عمل طرح للأفكار كافة و سمح لكل قارئ يتعاطف مع الفكرة المتفقة مع أيدولوجيته الدينية والفكرية، وده شئ يحسب لجاردر أكيد، وهو كان ملاحظ برضه في روايته الشهيرة، عالم صوفي، نفس الجمال والحياد في العرض.نظرة عامة للرواية : الرواية في أولها كانت جيدة وإن أتسمت بالبطئ، والجز التاني كان بطئ جداً وممل وتفاصيله مقرفة في عرضه للشخصيات وكترتها كانت سبب في إضفاء كم كبير من الملل، الجزء التالت كان مشوق وجيد جداً، إلا إن الجزء الأخير من الرواية هو الأفضل على الإطلاق وكان نفسي ما يخلصش بالسرعة دي، الولد وأبوه ورسالته له وزوج أمه كلها شخصيات جه على لسانها كلمات جميلة جداً وعجبتني بشدة، ده كان سبب إن الرواية شكلها اتغير من حال لحال، أحياناً مملة وأحياناً ممتعةالتقييم: خمس نجوم أكيد، وإن كنت هبقى مجامل شوية بس ده يرجع إن الرواية فريدة، وعجبني جداً المزج ما بين الفكر والفلسفة والأدب، ولإنها هتسيب فيك أثر أكيد وقوي بعد قرائتها، وما أعتقدش إنك بعد قرائتها هتخرج ممن غير إستفادة، وإحتمال تغير نظرتك للوجود ونظرتك للحياة، وهتعرفك برضه قيمتك وهدف الإله من خلقك والسبب لوجودك في الكون دهتجربة مثيرة جداً واستمتعت بالرواية جداً وأعتقد مش هتكون آخر قراءة لجاردر، فهو مع ضعفه روائاً إلا إنه قوي جداً من ناحية الفكر والفلسفة، وكتاباته تستحق العناءالترجمة كانت متوسطة، لا بأس بها، أحياناً كانت ضعيفة وأحياناً جيدة بس الشكل العام لها كان كويس.أشكر هبة شكراً جزيلاً لترشيحها الرواية دي وكونها حمستني لقراءتها.

  • hossein sharifi
    2019-04-09 22:16

    SPOILER ALERT!پاراگراف اول کتاب اینگونه شروع میشود:پدرم یازده سال پیش مرد.آن زمان چهار سال بیشتر نداشتم و فکر نمی کردم روزی برسد که دوباره از او خبری بشود. ولی حالا به اتفاق هم در حال نوشتن یک کتاب هستیم. این داستان دو نوع داستان را در دل خود دارد که در آخر مکمل هم می شوند.پسری پانزده ساله که پدرش را در چهار سالگی از دست داده است در پانزده سالگی به نوشته ای از پدرش دست پیدا می کند که پدر قبل از مرگش برای او نوشته است. در این نوشته پدر از عشقش به دختری می گوید که دراولین دیدار کاپشنی نارنجی رنگ به تن دارد و پاکتی پرتقال در بغل...داستان بر محور چند سوال عاشقی پیش میرود. عشقی ایدئال و پرتقالی. عشقی که با هزار راز و پرسش و داستان پردازی آغاز می شود و خواننده را در جریان زوایا و سوالات دیگری درباره ی زندگی معمول و روزمره مان قرار می دهد.در نیمه ی دوم کتاب سوال مهمتری مطرح میشود که درون مایه کمی فلسفی به داستان القا میکند: اینکه ما فقط یکبار در این دنیا زندگی می کنیم و اگر بنا بر انتخاب ما بود آیا زندگی در زمین را انتخاب می کردیم یا نه؟یکی دیگر از درون مایه های اصلی داستان "امید" است. در جایی از داستان میگوید : شخصاً اعتقادی به این موضوع ندارم. واقعاً اعتقاد ندارم. ولی رویای چیزی محال را در سر پروراندن هم نام مخصوص خودش را دارد که ما به آن امید می گوییم.از نظر گوردر این داشتن امید است که زندگی را قابل تحملتر میکند. که در آخر کتاب پسر نیز به چنین نتیجه ای میرسد. زندگی کردن برای مدت کوتاهی بهتر از اصلا زندگی نکردن است.یک زندگی کوتاه بر روی زمین و وداعی همیشگی با تمام چیزهایی که دوست داشته ای را برمی گزیدی یا تشکرکنان دست رد به سینه زندگی می زدی؟ دو راه داری. چون قوانین این افسانه چنین می گوید.اگر زندگی را انتخاب کنی, مرگ را هم برگزیده ای.نتنها در مورد زندگی در این جهان، بلکه هر رابطی نیز میتواند مصداقی از این سوال اساسی باشد: ... بعضی وقت ها برای ما انسانها از دست دادن چیزی که به آن علاقه داریم, بدتر از هرگز نداشتن آن است.اما مسئله ی مهم زندگی کردن در اکنون و چشیدن طعم خوش لحظه هاست طعم شیرین دستی که در آخرین لحظه که چشمانتان را بسته اید، در دستانتان نگه داشته اید. طعم شیرین خاطرات و لبخند هایی که بوی پرتقال میدهد.این دنیا و طبیعت جهان، ستاره ها و سیاره ها بسیار عجیب و هماهنند یک افسانه است. تلسکوپ هابل که سالها طول کشید تا ساخته شود، همانند چشمی سعی در نشان دادند عظمت این جهان به انسانیان است. اما هرکسی نمیتواند این زیبایی هارا درک کند. اما آنهایی که به درک چنین موضوعی رسیده اند، خواهند فهمید که سرانجام این زندگی به پایان خود نزدیک میشود. ما میتوانیم اندوه زمان هایی را بخوریم که از دست داده ایم و یا زمان هایی که دیگر امکان دیدنشان را نداریم. اما باید به این فکر کرد که چقدر خوش شانس بوده ایم چنین تجربه هایی را تا این زمان داشته ایم. چه دست هایی را گرفته ایم و چه پرتقال های متفاوتی را، متفاوت دوست داشته ایم.زندگی بخت آزمایی عظیمی است که در آن فقط شماره های برنده را میتوان دید.بخش هایی از کتاب :این عکس را چند هفته قبل از مرگ او گرفته اند و ای کاش من آن را نداشتم اما حالا که دارم نمی توانم آن را دور بیندازم و حتی نمی توانم از نگاه کردن مکرر به آن خودداری کنم .اگر گاه و بی گاه اجازه نداشته باشیم از کلید استفاده کنیم پس برای چه آن را روی در میگذاریم؟ هنوز هم چیزی به نام زندگی خصوصی وجود دارد. آخرین چیزی که انسان محکم نگه می دارد اغلب دست کسی است .خنده گرمی کرد و این خنده او, جرج, می توانست تمام دنیا را گرم کند و اگر تمام مردم دنیا می توانستند او را ببیننددر یک آن , همه جنگ ها, خصومت ها و دشمنی های روی کره زمین از بین می رفت یا دست کم یک آتش بس بسیار طولانی اعلام می شد.... بعضی وقت ها برای ما انسانها از دست دادن چیزی که به آن علاقه داریم, بدتر از هرگز نداشتن آن است.در خیلی از زبان ها، وقتی صحبت از «دونفر» باشد ضمیر خاصی به کار میرود که ضمیر دوتایی نام دارد یعنی چیزی بین دو نفر تقسیم میشود و این خیلی پر معناست زیرا گاهی نه یک نفریم و نه بیشتر از دونفر. فقط «ما دو تا» هستیم و این ما دوتا تقسیم شدنی نیست.در کل کتابی نیست که اگر نخوانید چیزی را از دست داده باشید

  • Nuzhat Saadia
    2019-04-21 16:58

    This book helped me be calm and still in a very difficult time in my life. I borrowed it from a friend, Shehneela, when I chanced upon it in her hostel room. I did not have any great reasons to pick this book up when she offered me to select something from her bookshelf, but now I am glad I picked this one up.I cannot explain in simple words how this book has helped untie a knot in my heart and mind, but it has, and for that reason, I wanted to do away with Shehneela's copy altogether. I was unsuccessful. But the great thing about this book was that it helped me let go. And I did.A year later, I spotted a copy in the bookshop (Staples) beside my new office (Ovex Tech). I did not have the money to buy it at that time, so each day I went to the shop in my lunch break to check if the copy was still there. As soon as I got my first pay cheque cashed, I went in and bought the book.It was a small victory, but a great feeling at the same time. I do not know why anyone would be so attached to a slim book by a not-so-well-known author but I suppose the circumstances hold the secret.All I can say about this book is that it is straightforward, well-written and Gaarder does not repeat himself in this tale, as he has most commonly done in many of his other books. The narrative is crisp, with quick, realistic transitions in the tale, a resolution and well, it's just a good story well told. Something I won't mind reading again and again.

  • Gypsy
    2019-03-28 21:55

    من باید کتابای اینو همون شونزده- هیفده سالگی‌م که دنیای سوفی رو خوندم وخوشم اومد، می‌خوندم. چون الآن به نظرم خیلی دل‌خوش‌کُنَکی‌ان. یوستین گاردر ایده‌های خوبی داره. ولی به هیچ‌وجه داستان‌نویس نیست. کل ایده و مفهوم و هدفش رو دوست داشتم. ولی نویسنده بیخودی بهش رنگ و لعاب داده. چنان از دختر پرتقالی تعریف می‌کرد که انگار واقعاً متعلق به این دنیا نیست و خیلی افسانه‌ایه و اینا. من می‌دونم عشق خاصیتش همینه. ولی حتی برای منی که این‌قد احساساتی‌ام، خیلی لوس و مبالغه‌آمیز بود. به نظرم داستان اصلاً رمان نیست. می‌شه یه اثر کوتاهش کرد و این همه طول و تفصیل، اونم تکراری و بی‌هیجان و افراطی... ازین‌جور عشقا اصلاً خوشم نمی‌آد. قضیه به نظرم خیلی جدی‌تر از ادا و اصول‌های این داستانه. نمی‌دونم، شاید من این‌طوری‌ام. ولی حتی به نظرم اینقد به عشق پرداخته بود که خیلی از مفهوم‌های خوبش رو کشته بود یا کمرنگشون کرده بود. بدتر از همه هم پایان‌بندی‌ش بود. اینجوری باشه همه می‌تونن داستان آشنایی یا عشق مامان و باباشونو بنویسن. ولی فلسفه وجودیِ خودِ آدم.. برام جالب بود. کاش بهش بیشتر می‌پرداخت و داستان عشقی‌شونو کم‌تر می‌کرد.

  • mai ahmd
    2019-04-20 19:51

    ...جوستاين يكرس مفهوم الوجود وقيمة الحياة ونهاية الإنسان ويغرس مفهوم العائلةحقيقة هي ليست رواية فقط ولكن كما يقول الناشر أنها أنشودة رقيقة للحب فكرة الرواية إنسانية جدا فهي تدور حول أب ميت كتب لأبنه رسالة وجدتها العائلة بعد إحدى عشر عاما هذا الأمر بحد ذاته يغويك للقراءة تحوي الرسالة قصة الحب التي ربطت بين الراوي الأب وفتاة البرتقال مرورا بالتخيلات التي كانت تطرأ في ذهنه حول الفتاة والتي لم يتخلى فيها المؤلف عن فلسفته الجميلة في الكثير من التساؤلات ولا عن رغبته الشديدة في تقديم المعرفة كما كان يفعل في عالم صوفي لقد كان جون أولاف يروي حكايته لابنه كما لو أنه يعيشها في تلك اللحظة مع أن الفارق الزمني كان إحدى عشر عاما !وحين كان بطل الرواية يلهث بحثا عن الحب كنت أراه يلوح لي : يجب أن تقرأها بكل أحاسيسك لتصل إلى المغزى كما كان يقول يجب أن تجري خلف ما تحب لا تجعل الفرصة تضيع منك لأنها إن ضاعت لربما لن تعود أبدا إن اخترت الحياة فإنك ستختار الموت أيضا !هل جربت أن تقرأ كتابا وتشعر أن هناك موسيقى ترافقه نعم كنت أشعر بها موسيقى في خلفية النص خلفتها هذه الأحاسيس الجميلة التي جمعت بين الكاتب وفتاة تحمل كيسا من البرتقال في قطار مثل هذه اللقاءات التي تحمل الشراراة الأولى لعاطفة قادمة بل و تأتي معها موسيقى موسيقى ناعمة وإيقاع جميل يضفي هالة من التشويق على النص حين تحب شيئا فأنت تجله وتعطيه حقه من الحب والتقدير لقد كانت فتاة جميلة لكن كل أشياءها بدت له كذلك أيضا أصبح البرتقال له طعما ومعنى ورائحة وشكلا كم كان الشعور آخاذا حين كان يتلذذ برؤية أشياءها كما لو أنها هي , كانت لحظات رائعة تلك التي اقترب منها من هذه الفتاة التي بدت له كأنها من عالم آخر مليئة بالأسرارو الأشياء المحاطة بالألغاز كم تثير الاهتمام وتدفعك للبحث والتحري كانت شيئا جميلا يستحق ! أعتقد أن من قرأ عالم صوفي وأحب ذالك العالم سيحب أيضا فتاة البرتقال فهناك ارتباط كبير بين العالمين رواية ممتعة فيها نكهة البرتقال

  • Amira Mahmoud
    2019-04-13 23:13

    صف ليّ شعورك بعد قراءة 200 صفحة من الهراء!لا شيء، فراغربما غضب من الوقت الضائع، ربمابالنسبة ليّ لم تنتبه حواسي إلا عندما اكتشفت من هي فتاة البرتقال وفي نهاية الرواية، عندما كان الأب يحكي ويصف حالته وشعوره لابنه بكلمات مؤثرةثم ماذا؟لا شيء يا عزيزيآه هناك أيضَا محاولة فلسفية من الكاتبهل كُنت ستقبل بوجودك في الحياة إذا علمت أنك ستغادرها بعد وقت قصير؟وهل هناك وجود آخر وعالم آخر بعد هذا العالم؟هذه هي تساؤلات الكاتب، والتي يسعى لأن يشغلنا بالبحث عن إجابة عنهاحريّ بنا أن ننشغل بالبحث عن سبب وجودنا، ومحاولة جعله وجود ذا هدف وقيمة لا البحث وراء أشياء علمنا بوجودها من عدمه، بإجابتنا عنها أو تركها معلقةجميع الأحوال لن تشكل أي فارقأولى تجاربي مع الكاتب، تجربة سيئة مع الأسفتمّت

  • kian
    2019-04-16 17:47

    تا نيمه هاي داستان، حس كنجكاوي آدم كاملا برانگيخته مي شود كه دختر پرتقال واقعا كيست....... انگار نويسنده عمدا سعي مي كند تو را براي پيدا كردن پاسخ اين سوال، با خودش كاملا همراه و همقدم كند...................... ولي وقتي زمان آن مي رسد كه به سوالهايي كه ايجاد كرده، جواب بدهد، يك جورهايي آن بناي باشكوهي كه ساخته بود، يك مرتبه روي سر خواننده خراب مي شود...... از اين جا به بعد، داستان ديگر نه پر رمز و راز و عجيب و غريب و هيجان انگيز، بلكه بسيار ساده و تكراري پيش مي رود............................. سبك نويسنده بد نبود و بعضي جملاتش را بارها ميخواندم و به خاطر مي سپردم..... در مجموع از خواندنش پشيمان نيستم ولي نميتوانم بگويم عالي بود........... كاش همان طور كه پر رمز و راز پيش مي رفت، مي توانست در ادامه داستان هم همان قدر عجيب و مرموز جلو برود................ حاضر بودم نويسنده ، داستانش را نيمه تمام چاپ كند، تا اين كه بخواهد آن را اين طور يكنواخت و معمولي به آخر برساند....

  • Faeze Taheri
    2019-04-13 20:00

    اگر میدانستم که یکدفعه به طور ناگهانی مرا از زندگی بیرون میکشند آن هم در اوج خوشبختی، آیا باز هم زندگی در کره زمین را انتخاب میکردم؟ ما فقط یک بار به این دنیا می آییم و در این ماجرای بزرگ قرار میگیریم. بعد کلاغ به خانه اش نمیرسد ولی قصه ما به سر میرسد..ریتم اوایل کتاب خیلی کند بود و دیگه داشت ناامیدم میکرد، اما وقتی دیگه تصمیم گرفتم تمومش کنم و از جایی که حدس زدم دختر پرتقالی کیه و هیجانش شرو شد و معمایی که بابای جورج براش طرح کرده بود، مخصوصن قسمت گردن گرفتن تقصیر به دنیا آوردن جورج به بعد خیلی خوب بود:) صفحه آخر و یه جورایی اشاره به اثر پروانه ای هم عالی بود..

  • Hanaa Mohamed
    2019-04-08 20:57

    قد تكون مسلية وممتعه وبها مشاعر دافئه ولكن لم تعجبني فلسفة الكتاب كثيرا

  • Osric
    2019-04-19 21:57

    این کتاب دقیقا نصف همراه با دلهره و کنجکاوی پیش میره ، نصف دوم با بغض و غم و حس عاشقی!کتاب پر محتوایی که جوستین توش سعی کرده به اصل آفرینش انسان و در مقابلش به مرگ بپردازه، من همیشه شنیده بودم که کتاب های گاردر بیشتر دید فلسفی داری تا رمان معمولی باشه و دختر پرتقالی مهر تایید بزرگی بود به این فکر من.در این کتاب (بدلیل لو نرفتن داستان غیر مستقیم و کوتاه توضیح میدم) یک پدر در یک نامه ای از تنها پسرش یک سوال خیلی مهم در باب زندگی و حق انتخاب می پرسه... و این پسر موظفه که این جواب رو برای پدرش آماده کنه...کتاب خیلی پر محتوا، خیلی عاشقانه و البته جواب این پسر به پدرش خیلی امیدوار کننده است.حتما وقت بذارید و این کتاب کوتاه رو بخونید.

  • Khadija Maqableh
    2019-04-13 19:59

    "لسنا في هذا العالم إلا لهذه المرة الوحيدة".أشعر أنَّ هذه الجملة هي شيفرة الدخول إلى عالم جوستاين غاردر الفلسفي، الذي يبقيك مندهشًا في كل مرة، فينقل إليك عدوى الفلاسفة دون أن تدري، ذلك الفيلسوف الأستاذ الذي قرر أن يكون له نصيبًا كبيرًا من الدهشة، ولا يبخل على الإنسانية بمشاركتها كل ما يحمل في جعبته، إنَّه الذي عُرف بتقديمه الفلسفة في قالب روائي كما لم يفعل أحد من قبل وأخرج روايته "عالم صوفي"، ليبهر كلَّ إنسان اعتاد أن يرى شروق الشمس نفسه كلَّ يوم أو اعتقد أن بإمكانه "أن ينزل النهر مرتين".تطلع علينا حقائق الدهشة والدعوة المتكررة إليها في كل أدبه، وهنا في (فتاة البرتقال) أراها تتجلى في جملته على لسانها: "لن تجد برتقالة واحدة تشبه الأخرى يا جون أولاف، بل ولن تجد ساقين من العشب متماثلين تماثلاً كاملاً وهذا هو سبب وجودك هنا الآن".يحمل بهذه الجمل وأشباهها رسالة لكلِّ من يعتقد أنه كائن بشري كأي كائن آخر، ليس موجودًا بدافع تفرده وتمايزه عن كلِّ من عبروا هذه الحياة من العصور الغابرة إلى لحظة كتابتي هذه.إنَّه أدب يفرض عليك أن تعيد ترتيب مفاهيمك ومصطلحاتك ووجهات نظرك، حتَّى أنه يدفعك إلى إعادة النظر للقواعد الحاكمة –بالرغم من عدم مقدرتك على فعل شيء حيالها-، والبحث عن الدهشة في كل تفصيل من حولك، وممارسة فعل الحياة والاختيار على أكمل وجه، هو الأدب الذي ما ينفك يأسرك ببساطته –إذ ينبع من معين الإنسانية- ويحيطك بكل ما تحتاج من أسئلة مبدئية في رحلاتك بين الكون وذاتك تلك الرحلات التي لا بد لها أن تنتهي "بأن نعرف الحقيقة ... كل الحقيقة".فتاة البرتقال تبقيك في ذهولك ودهشتك حتى تنتهي بك إلى حقيقة مفادها: أنك "...أنت من تقرأ هذا الكتاب واحد من هذه الأوراق الرابحة! هنيئًا لك بهذا الحظ" بعد أن تطالعك بحكمة على لسان بطله الغائب تقول: "الحياة يانصيب عملاق لا ترى منه سوى الأوراق الرابحة".وأي ورقة أعلى قيمة من أن تكونها أنت!إنه لمن الطبيعي أن تشعر بكل ذلك الكم من الانبهار حين تقرأ هذه الرواية، وكأنك لم تعش في العالم قبلاً بل اكتفيت أن تسمع عنه، لتحملك الرواية عبر صفحاتها القليلة إلى كل التفاصيل عن الحب والإنسان والموت والأمل لتبصر كونك من جديد، وهي تنتقل بك بين الفلسفة وعلم الفلك والموسيقى، لتخرج بجملة تصف كل شيء: "هناك شيء اسمه "شهية الحياة والهاويتان" لست في حاجة لأن أعيشهما. لأن لا وجود لهما إطلاقًا لا وجود إلاّ لشيء واحد... قطعة موسيقية جرئية".لم يكن من الصعب أن تجتذبني الرواية هذه فأنهيها بأسرع وقت وكلي شعور بأني حصلت عليها وأنا في قمة حاجتي لها، إنها متعة لا حدود لها ولا يحدها حتى الألم الذي تنطوي عليه، فهذه هي الحياة وهذه هي خياراتنا المتخيلة في السؤال الكوني الكبير الذي تطرحه عما إذا كنا سنكتفي بعدم قبول المغامرة لأننا لا نرضى القواعد؟ أم كنا سنخوض الحياة طالت أم قصرت تحت كل تلك الشروط التي تحتم علينا المغادرة تاركين وراءنا كل شيء تمامًا؟ليس الجواب هو ذروة المتعة، إنما امكانية طرح السؤال وكيفية طرحه وقولبته في رواية تختزل كل ما يمكن أن يقال عن الإنسان أمام هذا الكون الواسع المذهل، تمتزج على صفحاتها فتاة البرتقال بالحياة، كما يمتزج مخطوط الأب والابن نهاية لتصبح "فتاة البرتقال أنشودة للحياة والحب والشجاعة التي لا غنى عنها في التغلب على أكثر الدروب صعوبة ووعورة"، تنتهي بك إلى الإيمان بأنه: "إذا كان زمن المعجزات قد ولّى فسيبقى لنا يوم سحري يمكن لكل شيء أن يحدث فيه".

  • Malihe bayat
    2019-04-13 16:01

    شما چی فکر میکنید؟زمانی رو تصور کن در چند میلیارد سال پیش که تازه همه چیز به وجود اومده بود.چند میکرو ثانیه بعد از شروع زمان و مکانو تصور کن که تو حق انتخاب داری برای اینکه جزیی از این هستی باشی یا نباشی... نمیدونی کی قراره به دنیا بیای. نمیدونی چقدر قراره زندگی کنی. نمیدونی کجا به دنیا میای.. چه انتخابی میکردی؟تصمیم به زندگی تصمیم به مرگ رو به همراه دارهروزی میرسه که مارو با خشونت از زندگی بیرون میکنن. و ما مجبوریم برای((( ابد))))زمین و زندگی رو ترک کنیم!شاید در اوج خوشبختی.. چقدر ترک کردن همه چیز تو اون لحظه سخته؟..درست مثل کسی که یک میلی گرم از یک شیرینی بی نهایت خوش مزه ای رو چشیده باشه و بعد شیرینی رو از دستش بگیرن.....یکی میگه من ترجیح میدم از اول چیزی رو که قراره انقد زود و با اجبار از دست بدم، نداشته باشماز طرفی نبودن ، نبودنه... به معنی درک نکردن همه چیز. ندیدن همه چیز... زندگی بخت آزمایی بزرگیه که در اون فقط بلیت های برنده رو میشه دید! "نیست" ها بلیت های بازنده اند... با همه این تفاسیر.. جواب این پرسش رو چی میدید؟ انتخاب شما چیه.... دوست داشتین به دنیا بیاین یا نه

  • Bahar Mir
    2019-03-29 17:56

    Lately I had been having trouble dealing with existentialism. I even nagged to a dear friend that why don't we get a choice in that...why can't we choose to exist or not to,living in this dark world hurts and I can't take it anymore... and then the universe decided to mock me and put this amazingly written book in my hand in the midst of my visionary thoughts. If you have ever read any of the gaarder's book you're gonna think this must be so much about philosophy...Well it's not, I mean it is. but it's not....You'll get it when you read it . It's a guide on how to live, how to notice the universe around you and let it be observed... and to answer your question(because I owe it to you that much as a reader of the book), maybe if I had been given the chance I'd refuse to take it all and well that would have been such a big shame. But lucky me, I'm alive, I exist and I'm able to notice and enjoy the universe and LIVE the days of my life because who knows maybe the screens never gets reloaded and this is the only chance we get at being mesmerised by our surroundings.

  • ليلي
    2019-04-18 20:12

    قطعا، هرکسی برای خودش تو زندگی یک سری کتاب داره، که حالا نمیگم کلا علاقه مند ش کردن به کتابخوانی، ولی لاقل اولین کتابهایی بودن که باعث شدن دلش بخواد تو زندگیش به طور جدی و مستمر کتاب بخونه، چون بهش فهموندن که کتاب خوندن باعث میشه آدم ”فکر” کنه...و برای من، دختر پرتقال، و یوستین گوردر به طور کلی، همیشه یک جور ویژه‌ای عزیزن، دقیقا به همین دلیل! چون اولین چیزهایی بودن که یادم دادند که کتاب خوندن همیشه فقط داستان خوندن صرف نیست! میشه آدم داستان بخونه و از داستان لذت ببره و فکر ش هم خیلی خیلی درگیر بشه... و از این درگیری ه حتی بیشتر لذت ببره... :) برای همین هم هرچند باری که دختر پرتقال رو بخونم(بار سوم بود این بار فکر کنم:)) ) هنوز هم برام پنج کامل ه، نه به خاطر پنج بودن خود اثر، بلکه به خاطر تاثیر قشنگی که روم گذاشته دفعه ی اول؛ و هنوز هم هرچند وقت یکبار دل م تنگ میشه برای همه شون؛ و هنوز هم بعد از هر اتفاق مهم جدیدی تو زندگی م، قطعا یکبار سوال پدر گئورگ رو میپرسم از خودم، که ببینم هنوز هم جوابم با گئورگ برابری میکنه، یا دیگه نه... جزو واجباته اصلا:))

  • نبال قندس
    2019-03-27 22:06

    كان من المذهل أن يَكتبُ ابٌ لإبنه رِسالة طَويلة مُفعممة بالمشاعر والأحاسيس النَبيلة الراقية القصة جديدة عليّ و لم أقرأ أو أشاهد على التلفاز شيئاً يُشبهها ألهمتني لكثيرٍ من الأشياء فلربما أكتب أيضاً لابنتي رسالة يوماً ما الفلسفة والأسئلة التي تَدفع أياً منا للتفكير كانت جيدة لكن كان فيها بعض الجوانب المملة في حديثه عن منظار هوبل حيث أظنه أعطى لهذا الموضوع حيزاً كبيراً بشكل عام الرواية كانت رائعة

  • Azadeh sharifi
    2019-04-23 17:57

    با ترس و لرز و عذاب وجدان...

  • Maria Gad
    2019-04-22 17:59

    ايهما تختار ان تحيا فى الفضاء و ترى كوكب الارض من بعيد لما لا نهاية أو انك تعيش في الفضاء لفترة محدودة؟بالنسبة لوالد جورج فالحياة غير عادلة و اذا كانت لديه حرية الاختيار فانه لن يختار أن يعيش على الأرضتلقى جورج رسالة من والده الذى توفي قبل 11 عام. يخبره والد بقصة حبه لفتاة ما أسماها ب" فتاة البرتقال". كما يشارك نجله العديد من التساؤلات الفلسفية الوجودية حول الكون و جوهر الحياةلا توجد فكرة جديدة فى الرواية و لكنها مسلية على كل حال

  • Adriana
    2019-03-26 19:01

    Săptămâna trecută, cineva pomenea cartea asta pe facebook, şi mi-am adus aminte de ceea ce-am citit şi, mai ales, de ceea ce am simţit atunci când am citit-o.Singura concluzie pe care o pot trage e că am citit Fata cu portocale prea târziu. Dacă aş fi citit-o acum 20 de ani, aş fi fost, poate, fermecată de personaje şi de poveste. Acum m-am simţit doar iritată de tonul profesoral/sfătos folosit de autor, de repetarea la nesfârşit a sintagmei "fata cu portocale" şi, în general, a repetării anumitor idei/pasaje-cheie. Doar în cărţile de self-help am mai întâlnit astfel de tactici scriitoriceşti. Dar cărţile de self-help vor să te ajute şi să se asigure că ai priceput corect şi că ai reţinut ce-ai priceput. Fata cu portocale este, totuşi, o operă de ficţiune, aşa că mi-ar fi plăcut să mi se lase libertatea de a înţelege greşit :)Pe scurt: mi-a plăcut mesajul, nu mi-a plăcut modul în care a fost livrat. 2.5 stele rotunjite la 3.

  • Somayye
    2019-04-23 00:06

    داستان خوبی بود ولی من رو خیلی تحت تاثیر قرار نداد. فکر می کنم یه چند سال قبل مثلا تو دوره نوجوونی باید می خوندمشیه جایی از داستان پدر از پسرش جورج میپرسه که اگر حق انتخاب داشتی زندگی کوتاه تو کره زمین رو انتخاب می کردی تا بعد از مدت کوتاهی همه چیز رو بگذاری و بروی و تا ابد اجازه برگشتن به آن را نداشته باشی؟ .وقتی برای زندگی تصمیم می گیری، برای مرگ هم تصمیم گرفتیمن از این بخش و کلا از آخرای کتاب خوشم اومد.

  • Mohamed al-Jamri
    2019-04-09 16:08

    هذه هي أول رواية بل وكتاب أقرؤه باستخدام جهاز شركة أمزون للقراءة المعروف باسم كندل والذي أهدتني إياه زوجتي الحبيبة بمناسبة تخرجي من كلية الطب، وهو كذلك ثاني كتاب لجوستاين غاردر بعد كتاب رواية صوفي الذي قرأته قبل أكثر من سنة والذي أعجبني. أردت أن أقرأ هذه الرواية منذ بداية انضمامي لمبادرة القراء البحرينيين بعد أن امتدحها أحد الأخوة المهتمين بالفلسفة ولكنها لم تكن متوفرة بصيغة مسموعة، وقبل أسبوعين بدأ مجموعة من الأخوة والأخوات في المجموعة بقراءة جماعية لهذه الرواية وتزامن هذا مع حصولي على الكندل، فكان لزامًا عليّ أن أفتتح الجهاز بهذه الرواية وقد وفقت في ذلككعادة غاردر في كتابه السابق فهو يكتب بأسلوب بسيط يناسب الأطفال أكثر من بقية الفئات العمرية، ولكنه مع ذلك يحتفظ بتشويقه للكبار ويمزج الرواية بكثيرٍ من الفلسفة. وكذلك يضع الرواية داخل رواية أخرى. تتحدث هذه الرواية القصيرة عن الحب بين الرجل والمرأة وعن الحب بين الولد وأبيه وكذلك عن الموت والفناء، كل ذلك بأسلوب مشوّق وجذّاب. الجزء الأخير كان عاطفيًا ومؤثرًا ومن خلاله طرح الكاتب بعض المواضيع الفلسفية وسوالًا فلسفيًا رئيسيًا سأحاول الإجابة عنه في هذه المراجعة.يمزج الكاتب كل ذلك ببعض الأمور العلمية التي يقدمها بأسلوب شاعري مشابه لأسلوب كارل ساغان، وهو الذي توفي قبل نشر هذا الكتاب بسبع سنين. لقد ذكرني به حقًا عندما ذكر أننا بتنا الآن نستطيع النظر للكون، للماضي في النجوم، وأن المنظار هبل ليس مجرد عين البشرية على الكون، بل هو عين الكون ذاته. ولكن لا يسعني هنا تجاوز بعض الأخطاء العلمية التي وجدتها في الكتاب والتي سأذكرها مرورًا فقط وتستطيعون تجاوز الفقرة التالية إن لم تكونوا مهتمين بالدقة العلمية كما هو حال الكثيرين على أية حال.عندما تموت النجوم (ينتهي وقودها الذري)، فإنها لا يجب أن تتحول إلى ثقوب سوداء أو نجوم نيوترونية فقط، بل هناك احتمالات أخرى حسب كتلة النجم، ومن ضمنها أن تصبح قزمًا أبيضًا، وهو المصير المتوقع لنجمنا، الشمس بعد حوالي خمسة مليارات سنة. السوبر نوفا أو المستعر الأعظم ليس كوكبًا ساطعًا، بل هو حدث فلكي نتيجة لانفجار نجم ضخم. إن سرعة الضوء في الحقيقة هي أقل من ثلاث مئة ألف متر في الثانية، هي بالتحديد ٢٩٩٧٩٢٤٥٨ متر في الثانية (وليس كيلو متر في الثانية). كذلك فإن العلماء يعتقدون أن جميع المجرات وليس بعضها فقط تحتوي على ثقوب سوداء عملاقة في مركزها. عدد الكواكب في المجموعة الشمسية ثمانية وليست تسعة فبلوتو لم يعد يعتبر كوكبًا. أدق حسابات لعمر الكون تظهر أنه ١٣.٨ مليار سنة أو بالتحديد ١٣.٧٩٩ مليار سنة مع هامش خطأ بمقدار ٢١ مليون سنة. المعلومة اللطيفة التي استفدتها هي أن أصل البرتقال هو الصين وهي معلومة صحيحة على الأرجح وإن لم تكن مؤكدة وحسب المصدر الذي قرأت منه المعلومة فإن ذلك كان في العام ٢٥٠٠ قبل الميلاد تقريبًا. وأضيف على ذلك أن شجرة البرتقال سميت بهذا الإسم قبل اللون البرتقالي، فاللون هو المسمى على إسم الشجرة.يدفعك الكتاب للتفكير بالإنجازات العلمية للبشرية، وكم نحن صغار مكانًا وزمانًا، ولكن بالرغم من ذلك تمكنا من فهم الكثير عن هذا الكون الواسع الكبير، وتاريخه القديم من قبل وجود البشرية، بل قبل وجود الأرض والشمس والمجموعة الشمسية. استغربت من كلام الكاتب على لسان الوالد تفضيله الحياة في عصور الأساطير القديمة على أن يعيش في عصر العلم أو ما أسماه عصر نيوتن ودارون. لا أفهم هذا النوع من التفكير الذي يرى في العلم قتلًا لجمال الكون وسحره. إني أرى العكس تمامًا، فالعلم هو النور الذي يكشف لنا سحر الواقع وجماله الذي لا يفوق فقط خيال البشرية، بل حتى قدرتهم على الخيال. إن هذا ليس غرورًا ولا اعتدادًا بما نعرف اليوم، بل بالعكس، فكلما عرفنا أكثر عن الكون وأسراره، كلما زاد وعينا بالحجم الهائل لجهلنا. أما الغرور فكان في تلك العصور الغابرة (بل لا يزال الكثيرون يفكرون بهذه الطريقة) حين كان يدعي كل قوم أن الحقيقة كلها لديهم في أحد أو بعض كتبهم المقدسة وألا داعي للبحث والتساؤل، فكل ما تحتاجه البشرية موجود أصلًا.أما السوال الفلسفي الكبير الذي يطرحه الكاتب، فهو لو خيرت في بداية عمر الكون بين أن تكون موجودًا اليوم في هذا العالم ومن ثم تنتزع منه انتزاعًا أو ألا تولد على الإطلاق، فهل تختار الحياة أم العدم، مع افتراض أنك لن تعيش سوى فترة زمنية بسيطة ثم تفنى فناءً نهائيًا، ولا حياة بعد الموت. لم أتردد كثيرًا في الإجباة على هذا السؤال، فقد فكرت فيه مسبقًا. سأختار الحياة بكل تأكيد، والسبب هو أن جمال الحياة ليس في خلودها أو طولها، بل في نوعها. سأعيش لأجل التجربة، لأجل الرحلة. أرى الجمال في كل مكان وأتعرف عليه مع يوم ولحظة أقضيها، فها أنا الآن في الصباح استمع إلى غناء العصافير بينما تخترق أشعة الشمس زجاج النافذة. الجو ليس حارًا بالرغم أننا في الصيف والفضل في ذلك لجهاز التكييف. في نفس الوقت أكتب هذا الكلام الآن على جهاز الحاسوب المرتبط بشبكة الإنترنت وقد قرأت الكتاب من جهاز الكندل وسجلت الملاحظات على هاتفي الجلكسي. لدينا في هذا العصر هذه الوسائل التي تسمح لنا بتسخير الطبيعة في خدمة الإنسان.إنني سعيد جدًا لأنني ولدت في عصر العلم هذا والتكنولوجيا ولست مثل البعض الذي يرى أنها فرضت فرضًا عليه، ولعله يتمنى العودة ألف سنة أو أكثر للوراء. إنني أحب هذا العصر، عصر العلم، عصر جاليليو ونيوتن وداروين وآينشتاين. صحيح أن هناك مساوئ ومآسي ولكني أجد الحياة تستحق ذلك، وإن كانت مؤقتة. أما الموت فلا أخاف منه، فكما قال مارك توين، فقد كنت ميتًا لميارات مليارات السنين ولم يصبني من ذلك أي قدر من الإزعاج. ربما يبدو هذا الأمر غريبًا، ولكني تقبلت فكرة الموت وأنه حدث طبيعي منذ كنت في التاسعة من عمري عندما مات أحد أبناء عمومي في ريعان شبابه بسكتة قلبية. وهذا لا يعني أني لا أحزن أو أبكي عند وفاة الأحباب - وآخرهم جدي قبل عدة أشهر -، بل أنني صرت أتقبله كحدث طبيعي. لا زلت أتذكر كيف جعلني موت ابن عمي قبل أكثر من ١٥ سنة أفكر أنه في أي يوم قد تموت أمي أو يموت أبي أو أخي.. أو أموت أنا.. لقد استغرقني التفكير في هذه الأمور فترة من الزمن ولا أكذب حين أقول أني بكيت فقط من جراء تخيّل حصول هذه الأمور.. ولكني خلصت إلى أن كل هذا سيحدث لا محالة وطالما لا نستطيع تغيير ذلك فعلى الأقل نستطيع التعامل معه دون قلق لا يجلب أي نفع. ولعل صلاة السكينية المسيحية الأصل تجسد هذا المعنى: اللهم أمنحني السكينه لأتقبّل الأشياء التي لا أستطيع تغييرها والشجاعه لأغير الأشياء التي أستطيع تغييرها والحكمه لمعرفة الفرق بينهما.أختلف مع الكاتب في نظرته إلى أن البشر بشكل عام يفضلون عدم امتلاك الشيء على الاطلاق على فقدانه بعد امتلاكه. فإن فقدت هذا الشيء، فقد استمتعت بامتلاكه فترة ما، وإن كانت وجيزة ولا زالت آثار ذلك موجودة، في الذاكرة على الأقل. أما الشعور بالحزن بسبب فقدانه فهو لا يعادل الشعور بالرضى عن الفترة التي امتلكناه فيها، وعمومًا سرعان ما يزول الحزن (على الأقل بالنسبة لي!). كلامي ليس تنظيرًا، بل من واقع، فقد سبق وأن خسرت أمورًا غالية، بل لا تقدر بثمن كالأهل والأصحاب.الكتاب رائع. لم أفصل أبدًا في قصته ولكنها كما ذكرت جميلة ومشوقة وغامضة وفي النهاية تكتمل الصورة، أو ربما قبل ذلك بقليل إذا كنت مركزًا بشكل كافي. وكذلك فإن الأسئلة الفلسفية المطروحة رائعة ومحفزة للتفكير خصوصًا لمن يفكر فيها من قبل.

  • Fatemeh
    2019-03-31 22:09

    داستان خیلی خوب شروع شد و با ذوق و شوق شروع کردم به خوندنش اما وسطاش یکم خسته شدم اما باز به اواخر کتاب که میرسیدم جذاب و جذابتر میشد و خوشحالم که تمومش کردم.و اما راجع به خود داستان,داستان از این قرار هست که مردی با داشتن یه پسربچه ی چهارساله و یک زندگی خوب بطور ناگهانی به بیماری سختی دچار میشه و میفهمه که مدت زمان زیادی فرصت نداره و باید برای خداحافظی از دنیا آماده بشه.در این حین شروع میکنه به نوشتن نامه ای برای پسر4ساله اش و در اون نامه ماجرای آشنایی خودش و همسرش,بیماریش و... رو برای پسرش مینویسه و یک سوال اصلی و مهم هم از پسرش میپرسه(که بنظرمن مخاطب اصلی گردر خواننده ی داستان هست)که اگر قبل از بوجود امدن دنیا حق انتخاب داشت و میتونست که به این دنیا بیاد و برای مدتی زندگی کنه و تجربه کنه اما مدتش مشخص نبود و اینکه بالاخره مجبور هست که اون دنیا رو با همه ی زیبایی ها و وابستگی هایی که بهش داره ترک کنه,آیا حاضر بود که به این دنیا بیاد یا ترجیح میداد اصلا نیاد و خیلی محترمانه با یک نه این پیشنهاد رو رد کنه؟؟گردر توی این کتاب سعی داره به ما یادآوری کنه که مدت کوتاهی رو در این دنیای بزرگ و پر زرق و برق هستیم و هرلحظه ممکن هست که این مدت تموم بشه و مجبور بشیم ازش دست بکشیم.آیا آماده هستیم برای اون لحظه؟؟آیا اگر از اول میدونستیم که مدت زمان کوتاهی قرار هست در این دنیا مهمان باشیم بازهم حاضر بودیم که قبول کنیم و به این دنیا بیایم یا نه؟گردرد نویسنده ی محبوبِ من هست و مدل قصه گفتنش و خیلی ریز به جزئیات پرداختنش رو دوست دارم.نویسنده ای که بنظرم حرفی برای گفتن داره و هدفدار مینویسه.

  • Narges Salmanizadeh
    2019-04-08 17:13

    رویای چیزی محال را در سر پروراندن هم نام مخصوص به خودش را دارد که ما به آن امید می گوییم.فکر می کنم بیشتر برای نوجوان ها یا منِ ۵-۶ سال پیش مناسب باشه.. کتاب بدی نیست اما برای من اونقدری که انتظار داشتم جذاب نبود

  • Ghazale Kave
    2019-04-06 15:58

    دختر پرتقاليتاريخ ٢٩/شهريوراز حدود صفحه هاي ١٠٠ به بعد ديگه جذاب نبود!كنجكاوي براي يافتن دختر پرتقالي قشنگ بوددر آخر سوالي مطرح ميشد كه جواب دادنش براي هركدوم از ما خالي از لطف نيست و اون اينكه ؛ اگه فرصت انتخاب داشتيم ، به دنيا اومدن رو انتخاب ميكرديم يا نه...؟

  • Angela
    2019-04-03 17:51

    I once had a really horrible boyfriend (actually, I’ve had several), and while he busied himself with Crown lager and transforming into Mr Hyde I would bury myself in ‘Sophie’s World’, a book lent to me by a kind aunty with impeccable timing. The solace I found among those pages initiated a quest to read more of the Norwegian writer’s stories, much like my later obsession with Paolo Coelho or Juliet Marillier. But Jostein Gaarder’s offerings are a bit hit and miss. The curse of being a seasoned authorial fan lies in the comparison of ‘other’ works to the big, wonderful ‘one’ that finds its way onto the shelf in more than one edition. ‘Sophie’s World’, Gaarders most famous YA novel on the history of philosophy, is an epic work that began my love affair with the ideas of ancient and modern thinkers. On this pedestal is also ‘The Solitaire Mystery’, a fantastical adventure story about a son and his father on an expedition with a living, dancing deck of cards. ‘The Christmas Mystery’ however was a diluted version of ‘The Solitaire Mystery’ and sits in my mind next to ‘Maya’, an Indonesian journey that entertains the spiritual search for meaning. I’m afraid that ‘The Orange Girl’ also belongs in this second category: Gaarder’s prose is so beautiful, and the lovely turn of phrase never fails to surround me with magic and delight. But the story that pours from a letter written to a teenage boy by his deceased father lacks much in the way of plot or intrigue. The missive from Jan to the narrator was hidden for years in an old pram and now that it’s been found, we sit with Georg as he reads his father’s words and provides for us a commentary about his family, his life, and his interests. Attempting to convey nostalgia, ‘The Orange Girl’ tells the love story of the boy’s parents and the saddening circumstances that pulled Jan from his wife and young son. This is a sweet novella about a man who posthumously desires that his son should know him. It smacks with sentiment, but my reaction was not so much ‘oh, life is so precious!’ but rather ‘this is lovely, but so what?’ (I feel so dirty being harsh to the man who wrote the book that still saves me from Plato’s allegory of the cave.) ‘The Orange Girl’ is a character led story, which is all well and good but it needed to have more to drive it forward in order to sustain my attention and distract me from nasty, beer-guzzling bogans. A sentimental 3 stars. Follow me on the blog! ----- > https://ponderdeeper.wordpress.com/20...

  • Kawthar Saleem
    2019-04-18 15:51

    فتاة البرتقال هي عمل روائي فلسفي من الأدب النرويجي للمبدع الرائع جوستاين غاردر، والذي يضع القارئ على المحك في مواجهة نفسه متسائلا عن الوجود والعدم والحياة، شاعلاً جذوة التأمل والتفكر والدهشة في مسألة الحياة والموت والجدوى واللاجدوى ، ونسبة وجود هذا الانسان بالنسبة لعالم الكون الضخم الذي يضم الكثير من الأسرار والأعاجيب والأساطير .. طارحاً أسئلة عميقة في مفهوم الحب والوجود والأسطورة والغاية من الحياة والاختيار بينها وبين الفناء ، رابطاً عدة أزمنة مرّ بها بطل القصة بحلقات وصل لابنه الذي يبلغ الخامسة عشر من عمره على شكل موروث رسالة تصله في زمن ما قد يكون متأخراً او مناسباً ، من والده المتوفي قبل أحد عشر عاماً ، والذي يحكي فيها بأسلوب روائي بسيط وجميل في آن الوقت قصته مع فتاة البرتقال ذات السحر العجيب التي سحرته وأغرته فوقع في حبها، والتي اختارت أن تلعب معه لعبة الظهور والاختفاء والتي ساعدت هذا البطل على فتح مصراعي عقله وقلبه وحواسه وبدنه في البحث عنها وتشخيص كل ما يمر به من مواقف معها وتحليلها إلى قصص منطقية حينا وأسطورية أحيانا أخرى يقنع بها نفسه او لا يقتنع، رابطا هذه القصة الرومانسية بعالم الكون وما يحويه من مجرات ونجوم وكواكب .. إلى أن يلتقيها فيتحدان ويتوحدان، ومن ثمّ تنتهي هذه القصة بمرضه الذي يفتح لعقله فكرة التساؤل والتخلي عن الحياة وفكرة الانتزاع منها كرها أو قسرا، وفي الأهم التخلي عّن ذاته، ليطرح تساؤل آخر مااذا كانت هناك حياة أخرى بعد الموت، وهل بالإمكان ان تتحد الروح مع هذا الكون العظيم في مكان ما .. كل هذه الأسئلة والأفكار قد ضمها في رسالة إلى ابنه الذي يعثر عليها صدفة بمساعدة جدته .. عَنْوَن هذه الرسالة إلى "جورج الكبير " .. وأهم ما سأله لابنه في رسالته والذي يضع القارئ في موضع المسؤول هو الآخر: هل كنت ستختار الحياة لو كنت تعلم أنك ستنتزع منها انتزاعاً في أيّ وقت من الاوقات أو ربما حتى في عز نشوة السعادة؟ أم إنك كنت سترفض منذ البداية ذلك العرض ؟وتختتم الرواية الحياة يا نصيب عملاق لا ترى منه سوى الأوراق الرابحة أنت من تقرأ هذا الكتاب واحد من هذه الأوراق الرابحة ..! هنيئا لك بهذا الحظ .. أنصح بقراءتها .. ممتعة .. بسيطة .. مشوقة .. محفزة على التأمل والتساؤل .. تحتاج إلى صبر قليلا في بدايتها حتى تصل الى عقدة الفلسفة فيها ..

  • Zainab Alrifai
    2019-03-26 23:56

    الحياة يانصيب عملاق لا ترى منه سوى الأوراق الرابحة, أنت من تقرأ هذا الكتاب واحد من هذه الأوراق الرابحة, هنيئاً لك بهذا الحظ.حسناً لا أعتقد ذلك, بالنسبة لي على الأقل, ولو قُدّر لي كما في الأسطورة أن أختار بين عيش حياة قصيرة أو عدم التجربة من الأساس لأخترت وبلا تردد أن لا أخوض التجربة أبداً ما دمت على أي حال سأُنتزع منها ولن أعود لها مرة أخرى.كان هذا السؤال هو السبب الذي من أجله كتب الأب الرسالة لابنه الذي لم يتجاوز الرابعة , والتي لم يعرف بشأنها ولم يقرأها إلا بعد أحد عشر عاما من كتابتها , يحكي الأب في الرسالة أيضا قصة حب فتاة البرتقال الجميلة, وسر برتقالها المحير جدا..اقتباسات:"لو كنت قررت أن اتورط في تلك الأسطورة الكبرى لما كنت عرفت أي الأمور كنت سأفتقدها, إن أسوأ الأمور علينا نحن بني أدم أحيانا أن نفقد شيئاً غالياً علينا, من أن لا نملكه أصلا""ما أكثر الأشياء التي نُكره على الابتعاد عنها كُرهاً, وما أكثر التي نتركها وراءنا ولا نعود إليها بالمرة""الحياة قصيرة بالنسبة للذين يدركون حقاً أن العالم سوف ينتهي يوماً لا محالة. لكن البشر ليسوا قادرين جميعاً على فهم تلك الحقيقة , حقيقة الرحيل الأبدي الخالد. هناك أشياء كثيرة تنبئنا بتلك الحقيقة, ساعة بساعة ودقيقة بدقيقة"

  • ميسأكرم
    2019-03-29 22:13

    قررت آخيراً ألا أقيم الرواية..ليس لأنها فوق الوصف ..ولا لانها شئ عادي لا يستحق التقييم ,,بل لأننا عندما نرى آمر جديّاً نلتقط انفاسنا , نركز أكثر , نبتلع ريقاً !استمرت القصة حتى نصفها وآنا لا أفهم ماذا يريد الكاتب ايصاله , لكن هو الصبر الصبر حتى النهاية .بعدما انتهيت منها , وقفت ووضعت يدي في جيبي !هذه هو رديّ على ما قرأت حينها .وقلت في نفسي :لما أظن انني سأخلد في هذه الدنيا ؟!محور الرواية , والسؤال الذي طرحه على ابنه , أعرفهسألتني اياه مرّة , وكان جوابي الرفض !نعم , رفض القواعد والشروط ولإن السؤال جدّي أكثر من اللازمولإني يجب أن أعيد النظر في الاجابة جاءت هذه الرواية في وقت غفلت عنه عن هذا السؤالثم إنني راودني مشهدي في تلك الأسطورة , على العتبة ّ !لكني قلت حينها .. لم يُخيّرني أحد !لاني جئت رغماً عني .وأفكر أفكر ,, هل من المكن آن يكون هذا صحيحإنني في حياتي . يمر عليّ دائما بمثل هذا السؤال في كثير من المواقف وما أختار في هذه المواقف الصغيرة والكبيرة ,هي حتماً تدلني على إجابتي عند العتبة !ــــــــــــــــــــــــــــــلا بدّ أني محظوظة لإني قرأته